Take a fresh look at your lifestyle.

جيهان السباعي تكتب لـ المصري.. هل أنت متعاون أم مفسد؟

28

في مقالة شيقة لها، تكتب الخبيرة التربوية جيهان السباعي: “نحب دائماً نعرف قدرنا عند الاخرين، كثيراً ما يشغلنا.. ماذا سيقال عنا عند رحيلنا؟.

هل سيدعو لنا من قلوبهم أم سيقال اذكروا محاسن موتاكم(الستر مطلوب)
يشغلنا كثيراً
نظره الناس لنا،،
فهل يروا منا جمالاً،،أم قبحا؟؟؟؟
يروا منا حبا،،أم كرها؟؟؟
يروا منا وصال،،،أم قطيعه؟؟؟
يروا منا حكمه،،أم عبث؟؟؟
وكثيراً من التساؤلات
أرى هذا (في رإي الشخصي المتواضع)
أنه
امر صحي مالم يتطاول لحد الوسواس
امر صحي في بعض الأحيان
امر صحي في المرتبه الثانيه بعد نظرتي لنفسي
أنت
نعم أنت يجب تقيم نفسك أولا،،،
هل أنت طيب أم شرير؟
هل أنت مؤذ أم صالح؟
هل أنت متعاون أم مفسد؟
جميعاً فينا الصفات الطيبه وعكسها،،والفالح فينا هو من غلبه صفاته الطيبه الخبيث منها.
لهذا، علينا جميعا نزيد من رصيد خصالنا الطيبه.
وكمانحرص على رصيدنا في البنوك،،ورصيدنا عند الناس،،،نحرص على رصيدنا من كسب كل ما هو طيب في مقابل صرف كل ما هو قبيح.
فلا نعامل الجهلاء منا أصحاب القلوب المريضه بمثل أفعالهم بل نزيد من رصيدنا ونعاملهم كما نستحق نحن أن ينسب لنا وأجعل من مقوله
(اجعل من يراك يدعوا لمن رباك)
نصب عينيك
وفي قلبك،قول حبيبنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:
(المسلم من سلم الناس من لسانه ويده)
فلتتسأل الأن

كم رصيدك ؟؟؟؟”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.