Take a fresh look at your lifestyle.

منة الله حازم توفيق تكتب : الميدوسا

46

ما هي “الميدوسا”؟؟!..

هى أسطورة إغريقية ، ويقال إن ميدوسا كانت فتاة فائقة الجمال، وكانت تخدم فى معبد الآلهة فى آثينا، حتى أعجب بها إله البحار “بوسيدون”، وقرر أن يعتدى عليها، وعندما عرف الخبر آلهة الحكمة والحرب والقوة قرروا الانتقام، لكن الانتقام لم يكن من أجل ميدوسا.. لا، الانتقام كان من ميدوسا نفسها..!!.

وحكموا على ميدوسا بأن تصبح قبيحة ، وأن تتحول كل خصلة من شعرها الجميل إلى أفعى… وهنا الانتقام كان من الضحية فأصبحت ميدوسا رمز للتضحية والظلم الذي وقع عليها…

وبعد ما عرفنا قصة ميدوسا، فأنا مش جاية اعترف أن الأسطورة حقيقه عشان الناس اللى طالعة تكفرنا، أما بقى ميدوسا فهى أسطورة زى أساطير كتير إغريقية وعربية، من اللى بنقرا عنهم في قصص ألف ليلة وليلة، وطبعا كلنا عارفين انها مجرد قصص مش حقيقة، بس بتوصلنا معلومة بتنبهنا لمصيبة بنرتكبها في حقنا وحق اللى حوالينا..

قصة ميدوسا هنا لو ركزنا فيها هنكتشف إن فيه كتير جدا ناس وصلوا لدرجة الانتحار فعليا، نتيجة الظلم وقع عليهم ، وهنكتشف إن فى كتير “بوسيدون” واللى ماشين يعثوا فى الأرض فسادا، وهنكتشف ايضا أننا بنحكم زى آله الحكمة اللى حكم على الضحية من غير ما يسمعها أو يخليها حتى تتدافع عن نفسها…

كام بنت راحت تسأل امها عن حاجة سمعتها ولقت زعيق ونفور يخوف أى حد؟.. والنتيجة إن البنت تفضل ساكتة متعرفش حاجه لحد ما تتأذى وهى مش فاهمة دا أيه، وبعد ما تكبر وتفهم تكون اتحولت لمريضة نفسيه خايفة تواجه حتى نفسها…

 

كام طفل راح لأهله يحكى لهم أن عمو فلان لمسنى او عملى كذا، ومش بيلاقى غير ضحك وكلمة واحده بس (لاء يا حبيبى دا بيلعب معاك عادى…. انت ازاى تقول كدا دا خالك/عمك/جدك/ابوك.. وأيه يعنى مش خالك/عمك/جدك/أبوك)… فيها أيه لو كنتم سمعتوا ولادكوا صح أو فهمتم قصدهم؟ فيها ايه لى كنتم ركزتم فى كلامهم كويس حتى لو قولتلهم الكلام اللى فوق دا عشان ما يخافوا؟.

كنتم على الاقل ركزتم فى طريقة الشخص التانى خدتم بالكم من طريقة لمسهم ليه.. ركزتم ازاى أطفالكم بتخاف من شخص معين، طفلك مش بيكدب طفلك مش فاهم عشان يقدر يشرحلك صح عشان تصدقه، لخلي بالك لما بيلاقي منك نفور بيبعد وبيخاف حتى منك بيبدأ يخاف حتى انه يواجهك، او يحكيلك وبيدأ يتجهه لطرق غلط يلاقى فيه اللى. يسمعه صح يفهمه هو اى اللى بيحصل معاه دا، وبعد كل دا بتكتشف انك عايش مع مريض نفسى شخص بيعانى حتى مع نفسه مش قادر يصارح حتى نفسه قدام المراية خوف من النفور اللى هيلاقيه…وبعدين نيجى نسأل احنا ليه فى مجتمع غير سوى عشان انت ماعرفتش تحمية معرفتش تخليه سوى نفسيا!!!معرفتش تحتويه صح!!!!.

خلي بالك ابنك أمانتك أنت ربنا هيحاسبك أنت عليها قبل ما هيحاسب اللى أذاه، بلاش تأمن لحد، محدش بقى مصدر ثقه محدش ينفع يبقى ضهر انت ضهر وحماية نفسك وابنك.. اتعلموا تسمعوا ولادكم للاخر قبل ما تصرخوا فى وشهم ولا تحطوا اللوم عليهم اسمعوهم قبل فوات الأوان..

حافظوا علي ولادكم علشان ما ترجعوش تندموا ندم عمركم!!، فهموا ولادكم الصح من الغلط بدرى، واياكم تستنوا لما يكبروا ويكونوا وقعوا في المحظور والعلاج معدوم، وقتها هتقول التار ولا العار زى الجهلة والمتخلفين.

خلفتهم وكنت راجل وقتها كمل راجل للاخر وربيهم صح اسمعهم صح علمهم صح.. ولادك أمانه حافظ عليها..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.