Take a fresh look at your lifestyle.

جيهان السباعي تكتب.. أنت قادر ما دمت تجدول حياتك

36

تقول جيهان السباعي الخبير التربوي، إننا جميعا يمر علينا وقت نشعر فيه أن الضغوط كثيره،،المهام صعبه،، الأحباط،، اليأس، لإنجاز صفر، غيرها من المشاعر السلبية.

هذا أمر طبيعي للشخص السلبي، أما الإيجابي، فهو دائما يدفع بنفسه للأمام.

يطهر خلجات نفسه من السلبيات، عقله منشغل دائما بتصحيح مساره، قلبه متعلق بربه، عقيدته هي جدولة اعماله.

فالطالب مثلاً يشكو دائماً من الدروس الصعبه، المناهج الكثيره،زخم المعلومات،قلة الوقت المتاح للترفيهه والراحه.

في حين لو نظر للأمر بشكل إيجابي.

عقلي يتغذى بعدد هائل من المعلومات الجديده،،تنمية مهاراتي،،قدرتي على مواجهة تحديات المستقبل.

سيدفعه إلى جدولة وقت درسه، وبدلاً من أن يلجأ للدروس الخصوصية سيستبدلها بالبحث في مواقع البحث العلمي
واستخدام أساليب حديثه في التعليم مما يوفر له التنظيم حصه من الترفيهه والراحه.

الموظف الموكل له أعمالا محدده طبقا لوظيفته
فلو جدولها فلا تتراكم عليه المهام، وتفكيره الإيجابي لخلق عدد من الموظفين ينقل لهم خبرته ،، فيكونوا له عونا له بدلاً من أن يعوقوا عمله،، ليصبح مهامه أفضل إنتاجه،واكثر بركه.

أعلم أن الحياه ليست بهذه السهوله المطلقه فكلنا (وأنا لا اعفي نفسي من ذلك ) تتسلل لنا الأفكار السلبيه بل ونستسلم لها بإرادتنا أحياناً.

لكن العاقل منا هو الذي ينفض سريعاً عنه الافكار السلبيه ويجدول أعماله،مشاكله،إلتزاماته، تكليفاته.

ونستعين بالقوي الحكيم ونتوكل على الرحيم المعين

ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها أنت قادر ما دمت تجدول حياتك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.