Take a fresh look at your lifestyle.

وزارة الثقافة.. منتدى الثقافة والإبداع يستعرض أحدث أعمال المترجمين

وزارة الثقافة.. منتدى الثقافة والإبداع يستعرض أحدث أعمال المترجمين

8

كتب.. إيهاب مسعد 

وزارة الثقافة.. أقيم بمركز الابداع الفني ، فعاليات منتدي الثقافة والإبداع الذي ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية  وحمل عنوان “مترجمون شباب .. تجارب واعدة ” والتي أقيمت بالتعاون مع المركز القومي للترجمة ويديره ويشرف عليه الكاتب الصحفي طارق الطاهر، بحضور د. كرمة سامي رئيس المركز القومي للترجمة وعدد من المهتمين بالترجمة من الباحثين والقراء .

تأتى الندوة احتفالا بصدور ثلاث كتب مترجمة من سلسلة “آفاق عالمية” وهي: “فنان الجوع” ، “شمس الليل” و” نصوص من المسرح الإيطالي المعاصر” .

وتحدث “الطاهر” عن الدور الهام الذي تلعبه حركة الترجمة في إثراء الحركة الثقافية في مصر .. مفسحاً المجال للشباب المشارك في ترجمة الأعمال المنشورة .

عروض وزارة الثقافة

ثم تحدثت د. علا عادل المستشار الثقافي بالنمسا عن تجربتها في الإشراف على فريق العمل الذي قام بترجمة  “فنان الجوع” الذى تم ترجمته عن مجموعة قصص قصيرة بالألمانية للكاتب “فرانز كافكا” وآخرون ‘ حيث أكدت على كون القصص القصيرة هي العمل الأنسب لترجمه مجموعة من شباب المترجمين ، كما نوهت عن إختيار المترجمون لمجموعة من المؤلفين غير المعروفين تم تقديمهم لقاريء الأدب العربي ..كما أشارت إلى ضرورة توجيه شباب المترجمين نحو التدريب على إختيار النصوص وأخلاقيات الترجمة.

 

وفى كلمته، أشاد د. محسن الفرجاني أستاذ اللغة الصينية بكلية الألسن بالدور الذي قدمته السفارة الصينية بالقاهرة في تسهيل دور مترجمي عمل “شمس الليل” في التواصل مع مؤلفي النص الأصلي للوصول إلى عمق التعبيرات المحلية وتقديمها للمجتمع المصري والعربي.

 

وأشار إلى أن الرواية في الصين لها تاريخ عريق ، بدأت منذ القرن الثامن عشر، مؤكداً على البناء الدرامي الثابت فى تكوين القصة والرواية المحلية من حيث احتوائها على تقديم المواعظ والحكم والأمثال وضرورة نبذ الشخصيات الشريرة.

 

كما أكد علي أن الأقسام العلمية بالجامعات لا تقدم مترجما بالمعني التقليدي للكلمة، ولكن لابد وأن يحمل المترجم ” الموهبة ” والقدرة علي الترجمة ليبدع في تحويل النص الي اللغة التي يترجم اليها.

 

كما شاركت د . أماني فوزي أستاذ اللغة الايطالية والمشرفة علي ترجمة كتاب ” نصوص من المسرح الايطالي” برسالة قرأتها ماريان كمال إحدي المشاركات في ترجمة الكتاب ، جاء فيها أن العمل علي هذا العمل كان سهلاً وثرياً، مثمنة دور الشباب في ترجمة النصوص من الايطالية ، مضيفة أن العمل علي النصوص المسرحية له متعة خاصة ، وحول النصوص الإيطالية أشارت الي أنها تعبر عن وجهة نظر الأوروبيين وقلقهم نحو الآخر، من خلال عدد من المسرحيات التي تعبر عن الخوف الأوروبي من الإرهاب ، اللاجئين، وغيرها من النصوص التي تتماس مع الواقع العربي .

 

من جانبه تحدث د. أنور إبراهيم -المترجم الكبير ورئيس تحرير سلسلة “آفاق عالمية”- عن دور الهيئة العامة لقصور الثقافة في المحافظة على إصدار أصبح من الإصدارات المتميزة على الساحة الثقافية ، مشيراً إلى أن حركة الترجمة في أي فترة زمنية هي سبيل للنهوض ، منوهاً إلى فترة النهضة في تاريخ أوروبا شهدت حركة ترجمة ضخمة ، أنتجت قاريء وباحث جيد ، مضيفاً أن المترجم لابد وان يكون له جهد مضاعف وليس ناقلاً للنص فقط من اللغة الأم ، مؤكداً أن الترجمة هي علم وفن تختلط بالموهبة والحدس ، منوهاً على ضرورة معرفة القائم بعملية الترجمة بتاريخ وأدبيات اللغة التي يترجم منها .. كما أكد على ضرورة مواكبة حركة الترجمة القائمة في الدول الأوروبية الآن، حيث يتربع على عرش الترجمة الآن إسبانيا التى تترجم سنويا ما يقرب من أربعين ألف عنوان ، يليها اليونان والتى تترجم سنويا 25 الف كتاب كل عام.

 

واختتم الكاتب والشاعر جرجس شكري مدير النشر بهيئة قصور الثقافة الأمسية بمداخلة قال فيها أن مشروع “آفاق عالمية” جزء أصيل من فلسفة وأهداف الهيئة، حيث نعمل لهدفين : تنمية وعي القاريء من خلال نشر كلاسيكيات الأعمال الأدبية الكبرى من مختلف دول العالم ، وتقديم مجموعة من المواهب الجديدة في الترجمة ، مضيفاً أن حركة الرجمة في مصر ثرية وعظيمة من خلال وجود نخبة جديدة من شباب المترجمين والباحثين يعمل منفرداً أو من خلال المركز القومي للترجمة .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.