Take a fresh look at your lifestyle.

مُخرج مشاعر.. الغيمة الوحيدة في سماء القلوب للكاتبة سمر إِبراهيم بمعرض الكتاب

54

كتب – وائل عبد العزيز

صدر حديثًا عن دار كيانك رواية “مُخرج مشاعر”.. دراما نفسية فلسفية للكاتبة سمر إِبراهيم حسن، وذلك بالتزامن مع معرض الكتاب في دورته الـ52 والتي حددتها هيئة الكتاب في الفترة من 30 يونيه وحتى 15 من يوليـه الجاري.

 

وتناقش الكاتبة سمر إِبراهيم حسن، في رواية “مُخرج مشاعر”، كل ما يخص نوايا البشر وقلوبهم بما يكمن فيها من مشاعر صادقة وكاذبة وخادعة.

وتقول صاحبة رواية “مُخرج مشاعر”، “لا تثق بمن تحب فعندما تأتيه مقصوص الجناح خاضعاً ذليلًا سوف يملأ رحابك من دموعك تذللًا له ويسترق دمائك بلا عذر، حينها يطلب منك أن تقلل عُذره”.

وأضافت الكاتبة، “هُنا سوف تكتشف عالم غير عالمنا، أو من الممكن ترى عالمنا من زاوية أخرى، فتبتسم لك الحياه، ويبتسم قلبك، ستكتشف أن كل ما توقعت حدوثه بالفعل ليس إلا تصورات عقلك الباطن، وأن الحقيقة الواقعية هي التي لم تخطر ببالك يومًا ما..
لابد أن تقرأ أولاً؛ لتعلم مالم تكن تعلمه من قبل”.

 

وبدأت الرواية بـ”كل شخص في هذه الأرض يريد ويفعل، فهناك من يريد ما يفعل ومن يفعل ما يريد، وكلاهما يسيران على وتيرة واحدة، وبالرغم من ذلك لا يتقابلان ولا أظنهما يفعلان، فإخراج المشاعر شيء مجهد لا يتقنه إلا محترف، على الرغم من أنَّه بإمكان المبتدئ أن يتقنه بعد ممارسته مرارًا وتكرارًا”.

 

وجاء في رواية “”مُخرج مشاعر”، أيضًا، “مخالطة البشر تجعلك تتقن هذا العمل بسرعة البرق، لأنك من النادر أن تصادف شخصًا نقيًا خاليًا من الدنس البشري، وما هو أشد ندرة أن ما تقابل إنسانًا يعيش الدنيا على الفطرة السليمة، فعلى أي حال ستتعلم إخراج المشاعر وستتقنه وتتعامل به بطريقة طبيعية، فإياك أن تحاول التصرف بحمق، فبني البشر يعشقون من يسحقهم ويفتكون بمن يعشقهم بفطرتهم التي فطرهم الله عليها، على أي حال تعامل بما أنت أهل به ولا تكترث لمن حولك، فكل ما هو آت آت ولا فرار من القدر أبدا، فقط تنفس الصعداء ببطء وابدأ رحلتك معهم، إما أن تكون مراقبا دون الاكتراث لأي شيء، وإما أن تشاركهم أفعالهم، وحينها ستصبح مخرج مشاعر محترف”.

 

وأهدت الكاتبة سمر إِبراهيم حسن، رواية “مُخرج مشاعر”، إلى كل مَن حاول جاهدًا أن يتعامل بفطرته السليمة، رغم أن كل مَن حوله يمتهنون إخراج المشاعر بجدارة، مختتمة برسالة: “سلامًا لقلوبكم النقية المبرأة من الدنايا حتى نلقاكم”.

تعليق 1
  1. […] فكتور عن الكتاب: “نحن في جيل باتت فيه الألقاب في الصحافة الفنية سهلة […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.